توفيت اليوم الاربعاء ام الفتاة التي تبلغ من العمر 15 سنة و التي تم اختطافها في منطقة قبلاط التابعة لولاية باجة و اغتصابها.

الام توفيت بعد تعرضها الى العنف في الليلة الفاصلة بين 24 و25 أوت المنقضي من طرف مجموعة ملثمة،  مما استوجب وضعها تحت العناية المركزة الى ان فارقت الحياة اليوم تاركة لوعة وحزن كبير في نفوس كل التونسين العارفين بتفاصيل القضية.

يذكر ان  الجدة  فارقت الحياة بتاريخ 28 أوت المنقضي متأثرة بإصابات حادة، فيما تم العثور عليها بعد يومين من اختطافها تحت العناية الطبية النفسية بالمستشفى العسكري.


هذه الحادثة خلفت عديد الانتقادات، حيث طالب عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة التدخل العاجل و اعدام مرتكبي هذه الجريمة البشعة.