قال مدير مدرسة عرباطة بمعتمدية القطار من ولاية قفصة رياض فطوم إنّ النقص في عدد قاعات التدريس في المدرسة، ما اضطرهم إلى تحويل ''دهليز'' إلى قاعة تدريس.

وأكّد المدير في تصريح لإذاعة موزاييك أف أم أنّ ، '' المدرسة كانت ثكنة عسكرية في عهد الاستعمار والدهليز هو في الحقيقة كان غرفتين للجنود، وقد تم تحويل إحدى الغرف إلى متحف مفتوح للزوار، أما الغرفة الثانية فقد اضطرت إدارة المدرسة هذه السنة، لتحويلها إلى قاعة تدريس رغم أنّها صحيا لا تصلح لتكون قاعة لتدريس الأطفال نظرا لأنّها ذات رطوبة عالية ولا تحتوي على نوافذ''.

وأشار المدير إلى أنهم طالبوا بإحداث قاعة جديدة لتنطلق أشغال البناء منذ سبتمبر 2017 لكنّها لم تنته لحد الساعة، وهو ما اظطرهم لاستخدام الدهليز قاعة للدرس..