علن وزير التربية حاتم بن سالم، أنه سيتم انطلاقا من شهر جويلية 2019، فتح أربعة مؤسسات تربوية جديدة في إطار مشروع مدرسة الفرصة الثانية بهدف إعادة المنقطعين عن الدراسة مبكرا إلى الحياة التعليمية وإكسابهم أيضا مهارات ومعارف مهنية تتيح لهم زيادة فرصهم في الحصول على مواطن شغل والمساعدة على تمويل مشاريعهم الخاصة.

وأضاف بن سالم، خلال افتتاحه شبه الاقليمي لتنفيذ الملتقى خارطة الطريق حول الهدف الرابع للأمم المتحدة للتنمية المستدامة الخاص بالتربية، أنه سيتم فتح المدراس الأربع في كل من تونس والشمال الغربي والوسط والجنوب ضمن مشروع ممول من قبل الحكومة البريطانية بقيمة 18 مليون دينار.

وتعهد الوزير في سياق آخر، بأنه سيتم التخلي نهائيا عن المناهج الورقية بحلول سنة 2021 في إطار برنامج يهدف إلى رقمنة البرامج التعليمية، مؤكدا، أن الوزارة تطمح إلى عقد شراكات مع المنظمات الدولية وشركائها الاجتماعيين والمجتمع المدني والقطاع الخاص للنهوض بجودة التعليم. ووصف بن سالم ارتفاع نسبة الأمية في تونس إلى 19.1 بالمائة ب"وصمة العار في جبين الجميع"، لذلك لا بد من تنفيذ برنامج وطني لمكافحة هذه الظاهرة.