عارض السياسي في حزب الخضر الألماني يورجن تريتين المساعي الجديدة للائتلاف الحاكم لتصنيف تونس على انها دولة منشأ امنة، وذلك بغرض تسريع إجراءات ترحيل اللاجئين المرفوضين المنحدرين من هذه الدول.

وقال تريتين في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الجمعة إن المسودة الجديدة التي طرحتها الحكومة بشأن هذا الإجراء "لا تغير شيئا في أوضاع حقوق الإنسان في دول المغرب العربي".

واضاف تريتين أن أعلى المحاكم في ألمانيا أكدت أنه لا يجوز ترحيل لاجئين إلى تونس ببساطة، وذلك في إشارة إلى واقعة ترحيل التونسي الذي تصنفه سلطات الأمن الألمانية على أنه خطير أمنيا، سامي العيدودي.

وقال تريتين: "الملاحقة والتمييز ضد المثليين جنسيا جزء من الحياة اليومية هناك. هذه الدول ليست آمنة. وهذا أمر واضح".