كشفت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة بتونس، لورينا لاندو، أن  عدد المهاجرين التونسيين غير النظاميين ، 4 آلاف مهاجر منذ بداية العام الجاري 2018، مقابل 60 الف مهاجر تونسي نظامي.

وأضافت لاندو في كلمتها اليوم لدى مشاركتها في المنتدى الدولي التاسع للمنظمات غير الحكومية الشريكة مع اليونسكو تحت عنوان "نظرة اخرى على الهجرة "،أن الهجرة تتطلب انتهاج الحوكمة من قبل جميع الدول، مشيرة إلى أن منظمة الهجرة الدولية تديرعدة برامج على نطاق دولي لضمان حقوق المهاجرين وادماجهم.
وأكدت لاندو أهمية دور المجتمع المدني في البلدان المضيفة على ادماج المهاجرين مضيفة أن الهجرة على المدى البعيد والطويل لا تمثل اشكالية بل أنها موضوع ورهان يتطلب تعزيز التعاون بين مختلف البلدان وحسن التصرف، حسب ما نشرته وكالة تونس افريقيا للأنباء.
من جهته، لاحظ رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان عبد الباسط بن حسن، أن الهجرة تحولت من مصدر تنوع وثروة وتنمية الى مصدر تتمظهر فيه سياسات التطرف واغلاق حدود الدول في استشراء للمعالجة الأمنية.
من جهتها، أكدت المديرة التنفيذية للمعهد لمياء قرار، انه سيتم خلال المنتدى تدارس عدد من التجارب الناجحة لبعض البلدان في الحد من الهجرة غير النظامية لافتة الى ضرورة أن تتخذ تونس اجراءات للحد من هذه الظاهرة بمعالجة أسبابها الاقتصادية والاجتماعية فضلا عن توفيرالحماية لحقوق المغادرين من أبنائها المهاجرين خلال التفاوض مع البلدان الأخرى حول ملف الهجرة.
يذكر أن المنتدى الدولي التاسع للمنظمات غير الحكومية الشريكة مع اليونسكو ينتظم على مدى يومي 26 و27 سبتمبر بتونس ببادرة من منظمة اليونسكو والمعهد العربي لحقوق الانسان وبالشراكة مع وكالة تونس افريقيا للأنباء ومؤستتي الاذاعة والتلفزة الوطنيتين.