تنعقد يوم الاثنين 1 أكتوبر 2018 بمقر وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، جلسة عمل بإشراف الوزيرة نزيهة العبيدي، للنظر في وضعية قرية الأطفال SOS سليانة وإيجاد الحلول لمختلف الإشكاليات التي تعانيها المؤسسة.
ويحضر الجلسة السيد محمد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية، والسيد علي سعيّد، والي سليانة، بحضور أعضاء مجلس نوّاب الشعب عن الجهة، ووفد عن الجمعية التونسية لقرى الأطفال SOS.
و يُذكر أن جلسة سابقة انعقدت بتاريخ 12 جويلية 2017 وضمّت مختلف الأطراف المعنية، وأكدت خلالها السيدة الوزيرة أنه لا يمكن اللجوء إلى غلق القرية بل يجب العمل على تلافي النقائص ووضع رؤية استشرافية لتطويرها مراعاة لمصلحة الطفل الفضلى.
وتجدر الإشارة إلى حرص الحكومة على دعم جهود الجمعية التونسية لقرى الأطفال SOS لا سيما في مجال تطوير مؤسساتها التي تحتضن الأطفال فاقدي السند تكريسا للعمل التشاركي بين الهياكل الحكومية ومكوّنات المجتمع المدني.