كشفت نتائج البارومتر السياسي لشهر سبتمبر لمؤسسة امرود كونسلتينغ أنّ50.8 بالمائة من التونسيين متفائلون، إلا أن نسبة التشاؤم شهدت ارتفاعا ملحوظا لتصل الى 42.3 بالمائة هذا الشهر مقابل 32.2 بالمائة في جويلية الماضي.
ويرى 70.5 بالمائة من المستجوبين أن الاوضاع الاقتصادية بتونس بصفة عامة بصدد التدهور وهي أعلى نسبة مسجلة منذ أفريل 2015 مقابل 22.4 بالمائة من المستجوبين الذين اعتبروا الوضع الاقتصادي في تحسن.
وأظهر مقياس الشأن السياسي أن 66.4 بالمائة من المستجوبين يرون أن ظاهرة الفساد في تزايد بتونس مقابل 6.9 بالمائمة منهم يعتبرون أن هذه الظاهرة في تقلّص.