أكّد ناجي جلول المدير العام للمعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، أنه لا مهرب من إدماج الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية مع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في صندوق واحد يضم القطاعيين العام والخاص بهدف حماية الصناديق الاجتماعية من الإفلاس والإضرار بمصالح الشعب التونسي، مشيرا إلى إمكانية تدخل وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية لتوفير مقرات لهذا الصندوق الموحد في كل المعتمديات و إعفائه من مصاريف التأجير.
واقترح جلول اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018،خلال ندوة بعنوان أيّ مستقبل للمتقاعدين" إحالة الصندوق الوطني للتامين على المرض "الكنام" إلى وزارة الصحة باعتبار أن مهامه أقرب إلى وزارة الصحة منها إلى وزارة الشؤون الاجتماعية إضافة إلى إحالة المنخرطين المستقلين في الصناديق الاجتماعية إلى نظام تامين خاص بهم أو إلى إشراف اتحاد الأعراف على أن تتكفل الدولة بسداد مستحقاتهم السابقة لحساب نظام التامين الجديد.
وللاشارة فقد بلغ عدد المتقاعدين في تونس سنة 2018 حد 13% من مجموع السكان بعد أن كان في حدود 9 % سنة 2004، ويتوقع أن يبلغ نسبة المتقاعدين سنة 2030 الى 18% من مجموع السكان، وذلك وفق احصائيات المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية.