أفاد الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بمنوبة، سامي الصمادحي، مساء اليوم الاربعاء، بأن النيابة العمومية بالمحكمة أذنت بفتح تحقيق بشأن مقطع الفيديو التلفزي الذي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، ويصوّر قيام اعوان الحرس الوطني بوادي الليل باقتياد فتاة الى مركز الامن بعد ضبطها، اثناء حملة امنية، بصدد الحديث مع زميل لها بأحد الاماكن المظلمة دون إثبات أي وضع مخل للحياء.


وكان الفيديو الذي بثته قناة "ام تي تونيزيا" في برنامج "بلا قناع" قبل سنة تقريبا قد اثار احتقان الراي العام وتنديد الحقوقيين الذين اعتبروا الامر مسا من الحقوق والحريات.


وأضاف المصدر ذاته، في تصريح ل(وات) ، أن الإذن بفتح التحقيق يأتي بعد الاطلاع على محتوى الفيديو وملاحظة شبهة تعد على الحريات يعتبر القضاء المسؤول عن حمايته ادستوريا ، مؤكدا أنه سيتم الاستماع الى الامنيين الذين تم تصويرهم في الفيديو بخصوص الواقعة والتحري في ملابساتها بدقة لتحديد المسؤوليات، وتحديد حصول تجاوزات تمس من الحقوق والحريات من عدمها.


يذكر ان الادارة العامة للحرس الوطني اصدرت، امس الثلاثاء، بلاغا أكدت فيه أن الفيديو تم بثه في وقت سابق قبل تداوله مؤخرا على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، وهو يمس من الحريات الشخصية للأمن والمواطن، خصوصا وأن الأعوان ظهروا فيه مكشوفي الوجه وتعاملوا مع المواطنيْن بطريقة وصفها البلاغ بـالـ 'عشوائية'.


وشددت الادارة العامة للحرس على انها" تحترم الحريات الشخصية للافراد وان كل ما صدر من تصرفات هو عشوائي وان كل من يخرق القانون من موظفيها عرضة الى التتبع الاداري والعدلي".
كما تعهدت التفقدية العامة بإدارة الحرس الوطني بالبحث في ما تضمنه الفيديو، بعد العودة إلى الفترة التي تمت فيها الحادثة.