دعا منتدى الشباب المنعقد بشعار " من أجل الحق في الحياة....لنلغ الإعدام" في بيانه الختامي إلى إلغاء عقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم، مشددا على أنّ أنّ عقوبة الإعدام قاسية و لا إنسانية ومُهينة ، وأنها ليست عادلة ، وغيُر قابلة للمُراجعة ، و ليست رادعة ، وأنها تمييزية وانتقائية.
و في هذا السياق دعا المنتدى الدول المشاركة وهي تونس وموريطانيا والمغرب و الجزائر ولبنان وكذلك بقية دول العالم إلى:
- المصادقة على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ؛
- دعم اعتماد البروتوكول الإضافي الملحق بالميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن إلغاء عقوبة الإعدام في أفريقيا ،
- إلغاء عقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم ؛
- التصويت لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الداعي إلى تعليق عالمي لتطبيق عقوبة الإعدام في عام 2018 وتشجيع المشاركة في دعم هذا القرار؛
- تحسين ظروف اعتقال المحكومين بالإعدام،
- احترام عمل الجهات الفاعلة في المجتمع المدني العاملة من أجل إلغاء عقوبة الإعدام،
- تطوير برامج تحسيسية شاملة مُوجّهة للشباب بغاية إلغاء عقوبة الإعدام .
ودعا المنتدى بدوره جمعيات المجتمع المدني إلى:
- الانضمام إلى الائتلاف الدولي ضد عقوبة الإعدام؛
- تشكيل ائتلافات وطنية ضدّ عقوبة الإعدام أو الى الانضمام إلى الائتلافات القائمة؛
- تحسيس أصحاب القرار السياسي ووسائل الإعلام وصُنّاع الرأي العام والمهن القانونية.
- القيام بأنشطة تحسيسية و توعوية لصالح إلغاء عقوبة الإعدام ،
- إشراك الشابات و الشبان في جميع الأنشطة الرامية إلى إلغاء عقوبة الإعدام.
يذكر أن المنتدى قد نظّمه الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام و جمعية "معا ضدّ عقوبة الإعدام" في تونس العاصمة من 28 إلى 30 سبتمبر 2018 ، بالشراكة مع الشبكة الدولية للتربية على الإلغاء واللجنة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية والرابطة للدفاع عن حقوق الإنسان والمعهد العربي لحقوق الإنسان.