قال وزير التربية حاتم بن سالم إن «في الوقت الحاضر ليست هناك أية تعديلات أو تغييرات في الامتحانات وهناك لجنة لتقييم الامتحانات الوطنية والتي ستجتمع في أقرب الآجال لتقديم تقريرها حول امتحانات السنة الفارطة، فالامتحانات الوطنية هي الحصن المنيع للوزارة وهي من الأصعب المهام التي تطلب سرية وتنظيما خاصا.
واعتبر الوزير في تصريح لصحيفة المغرب أنّ امتحانات السنة الفارطة وقعت في أجواء عادية والمواضيع في متناول الجميع ولم يتم تسريب أي امتحان بفضل الإجراء التي اتخذته الوزارة بنشر الامتحان على موقعها 3 دقائق بعد انطلاقه.
وأكّد بن سالم أنّ الانتقاد والجدل الذي قام حينها لا يعدو أن يكون كلاما (فايسبوكيا)، وقال:" أمنيتي أن أخفف من المواد في البكالوريا وتقصير فترة الامتحانات، هذه مجرد فكرة في انتظار المقترحات".