دعا رئيس جمعية التونسيّة للأولياء والتلاميذ رضا الزهروني إلى الانطلاق الفعلي في إصلاح المنظومة التربوية وفق مقتضيات القانون، معتبرا أن المدرسة العمومية لم تعد عادلة ومنصفة بل لم تعد مجانية موضحا أن الأولياء الذين لديهم الإمكانيات المادية فقط من يمكنهم ضمان نسب النجاح لأبنائهم. أما 80 بالمائة من التلاميذ الذين دخلوا المؤسسات التربوية العمومية هذا العام ليس لهم أمل في النجاح وفق تقديره.
وأشار الزهروني إلى أن أكثر من 100 ألف تلميذ ينقطعون سنويا عن الدراسة قبل بلوغهم المرحلة الإعدادية مؤكّدا تأخر وزارة التربية في اتخاذ الإجراءات الضرورية لتغيير المؤشرات السلبية إلى ايجابية.
وقال الزهروني في تصريح لموزاييك، إن الدولة ليست حريصة على اعتبار الولي شريكا أساسيا في المشروع التربوي، داعيا الأولياء إلى التفاعل الايجابي مع الإطار التربوي وإدارة المؤسسات التربوية. وشدّد على ضرورة أن يعي الولي بأنه فعلا شريك أساسي في المشروع التربوي.