دعا كاتب عام النقابة العامة للتعليم الأساسي نبيل الهواشي وزارة التربية إلى حلّ مشكل تفاقم ظاهرة الاكتظاظ في الأقسام التي أصبحت تعاني منها كل المؤسسات التربوية العموميّة،واعتبر أحد أسباب ذلك، العودة القويّة لتلاميذ المؤسسات التربوية الخاصة إلى التعليم العمومي حيث سُجّلت عودة أكثر من 1800 تلميذ من الخاص إلى العمومي مع بداية السنة الدراسية الحالية، حسب قوله.
واعتبر الهواشي أن الوزارة لم تتعامل مع مشكلة الاكتظاظ بالجدية اللازمة خوفا من استفحال ظاهرة النواب، مؤكّدا أن النقابة كطرف اجتماعي تساند مبدأ حل هذه المعضلة حتى وان اقتضى الأمر توظيف نواب جدد وفتح باب انتداب المعلمين والأساتذة.
وأكد أن النقص المسجل في الإطار التربوي لا يقل عن 5 آلاف معلم وأستاذ، في حال فعلت الوزارة شعارها "معلم لكل تلميذ" وقررت حل معضلة الاكتظاظ.
وأضاف الهواشي في تصريح لموزاييك، أن عدد المؤسسات التربوية الخاصة تضاعف منذ 2011 إلى الآن 3 مرات بسبب تساهل السلطة التنفيذية في إسناد تراخيص الاستثمار في القطاع التربوي وسكوت الوزارة عن عدم احترام القانون سواء في ما يتعلق بالبرامج التربوية أو الإطار المشرف على التدريس فيها.
كما أشار إلى عدم التزام الوزارة بتسديد ما تخلد بذمة المؤسسات التربوية من ديون على غرار فواتير الإطعام المدرسي، مضيفا أن ذلك يمثل عامل توتر في المؤسسات.