صرّح ياسر بن خليفة المدير الجهوي للتجارة بتونس اليوم 8 أكتوبر 23018، أن حجم إنتاج الحليب نقصا بنسبة 7% مقارنة بسنة 2017.
وأفاد بن خليفة بانّ الاحتكار والمخالفات هي التي تسبب في غياب الكميات اللازمة للاستهلاك اليومي للحليب والتي تقدّر بـ 1.5 مليون لتر، و أكد انه يتمّ ضخّ حوالي 1.9 مليون لتر يوميا في الأسواق.
وقال بن خليفة انه تمّ ضبط قرابة 82 ألف لتر من الحليب خلال عمليات مراقبة، تمّ ضخّها في السوق عبر المسالك القانونية، كما أعلن عن تسجيل أكثر من 280 مخالف اقتصادية في هذا الصدد.
وبخصوص توريد الحليب من بلجيكيا، بيّن المدير الجهوي للتجارة بتونس أنّ هذا التوجّه كان بغاية تعديل السوق وحتى يطمئن المستهلك ويتخلى عن اللهفة، كما أضاف انه كان من المنتظر توريد 10 مليون لتر، لكن تمّ توريد 800 ألف لتر فقط إلى الآن وستتواصل العملية بتوريد 500 ألف لتر أسبوعيا.
وأكد ياسر بن خليفة أن مجهوداتهم متواصلة لكن لا يمكن القضاء على هذه الظواهر السلبية، قائلا إنّهم يعملون بالتنسيق مع الشرطة البلدية والأمن في فرق مشتركة.
وأعلن أنّ 700 عون اقتصادي موزعين على 24 ولاية يعملون في دوريات طوال اليوم وعلى امتداد الأسبوع، نجحوا في القيام بـ212 ألف زيارة تفقد ورفع 26 ألف مخالفة اقتصادية تمت إحالتها على القضاء.
وبيّن ياسر بن خليفة أنّ أعوان المراقبة تجاوزوا مجرد رفع المخالفة وتحريرها بل طبقوا العقوبات الإدارية بإصدار 200 قرار غلق في شهر واحد لمحلات لبيع الخضر والغلال والملابس والفواكه الجافة، و165 قرار سحب بطاقات ورخص تزود دخان، بحسب تصريحاته لإذاعة موزاييك.