أفاد رئيس الاتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة عبد القادر اللباوي، لجريدة الشروق بانّ التسميات أو الإعفاءات التي تمّت على أساس الولاءات السياسية الواضحة والانتماءات الحزبية أو حتى العائلية قد أشاعت جوّا من الخشية والتوجس لدى فئة من الموظفين.
كما أعلن عن أن ذلك أدى إلى تنامي ظاهرة التراخي وغياب المواظبة لديهم.
وقد أشار في تصريحاته إلى انّه بات من الضروري إحداث هيئة دستورية عليا مستقلة تعنى بحياد المرافق العمومية.