اكدت التنسيقية الوطنية للدفاع عن القران و الدستورو التنمية و العدالة في بلاغ لها اليوم السبت، ان تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون اثر الخطاب الذي القاه يوم 11 اكتوبر 2018 بمناسبة الدورة 17 للقمة الفرنكوفونية بالعاصمة الارمينية ، تدخل سافر في شأن داخلي لدولة مستقلة ذات سيادة و حنين الى نزعة استعمارية جديدة.

كما استنكرت موقف رئيس الدولة الضعيف و المؤيد لما جاء في تصريحات ماكرون و الاصل ان رئيس الجمهورية هو رمز للسيادة الوطنية.