وفق بحث ميداني اعده المعهد الوطني للاستهلاك يخصص  75 بالمائة من التونسيين 13 دقيقة لتناول فطور الصباح في المنزل، في حين لا يتناول 4ر1 بالمائة هذه الوجبة بتاتا.


وأفرزت نتائج البحث الذي أنجز على عينة تمثيلية من 2013 مستهلك تساوى أعمارهم أو تفوق 20 سنة، حسب خصائص التوزيع الجغرافي والسن والجنس والوسط، أن 31 بالمائة من المستجوبين يقضون ما بين 10 و 15 دقيقة لتناول وجبة الصباح.
أما عند تناول فطور الصباح خارج المنزل، فيبلغ معدل الوقت المقضى 12 دقيقة.
وتبلغ كلفة هذه الوجبة في المنزل 3ر2 دينارا في المعدّل، في حين أن معدل الإنفاق على فطور الصباح خارج المنزل يبلغ ما قدره 3 دنانير.
وبالنسبة لأهم الأسباب التي قد تمنع المستهلك التونسي من تناول وجبة فطور الصباح في المنزل يأتي ضيق الوقت في المرتبة الأولى لدى 48 بالمائة من المستجوبين، يليه انعدام الشهية للأكل لدى 17 بالمائة ثم الرغبة في تشارك الوجبة مع الأصدقاء خارج المنزل في 13 بالمائة من الحالات.
ويتمثّل الهدف الأساسي من البحث الذي نشره المعهد الوطني للاستهلاك على موقعه الرسمي أمس السبت ، في معرفة المسائل المتعلقة بوجبة الصباح من حيث أولويتها ومكوّناتها لدى المستهلكين التونسيين، وذلك من خلال تحديد سلوكهم إزاء هذه الوجبة وتقدير أهميتها لديهم ومعرفة مكوّناتها لا سيما بالنسبة للأطفال. 
وحسب المعطيات الجغرافية فإن متساكني الجنوب الشرقي محافظون على تناول فطور الصباح بالمنزل حيث أن 75 بالمائة منهم يتناولون فطور الصباح في المنزل 7 مرات في الأسبوع، وأدناها في إقليم تونس الكبرى والوسط الغربي.
وحسب الجنس فإن 82 بالمائة من النساء مواظبات على تناول فطور الصباح بالمنزل 7 مرات في الأسبوع، مقابل 57 بالمائة من الرجال. 
ومن ضمن النتائج التي خلص إليها البحث أن 83 بالمائة من أسر المستجوبين تتكفل الأم بإعداد وجبة فطور الصباح، مقابل 7 بالمائة يتكفّل كل فرد بإعداد وجبته بنفسه. وتتكفل الأم بهذا الواجب أكثر في مناطق الشمال الشرقي والجنوب الغربي (قرابة 90 بالمائة)، وتعد أكبر نسبة من الأفراد الذين يتناولون فطور الصباح بصفة فردية في إقليم تونس الكبرى بنسبة 10.5 بالمائة.