وصلت قيمة المعاملات المالية للدروس الخصوصية لدى العائلات التونسية الى ألف مليار، وذلك حسب دراسة أطلقها معهد الإحصاء في السنة الماضية، قامت بنشرها جريدة الشروق اليوم 15 أكتوبر 2018.
وكشفت الصحيفة أن العائلة التونسية تقدم مصاريف الدروس الخصوصية على الصحة والترفيه وانّ هذه المعاملات تمثل تقريبا 30 بالمائة من رواتب أساتذة وزارة التربية، خاصة أن حوالي 400 ألف تلميذ يتلقون دروس دعم، حسب بعض الدراسات التي قامت بها جمعيات مختصة في متابعة جودة التعليم في تونس.
وأفادت انه حسب مراقبين، فإن العائلة التونسية تنفق شهريا معدل 200 دينار، في الدروس الخصوصية، وتنفق سنويا بين ألفي دينار فما أكثر.