قال مدير التدقيق في الصندوق الوطني للتأمين على المرض، سليم بن يحمد، إنّه تم إنهاء التعاقد مع أصحاب الصيادلة بسبب عدم تسديد مستحقاتهم المالية منذ أشهر، معتبرا أن "المشكل بين الطرفين هو مشكل ثقة بالأساس خاصة وأن الصيادلة طالبوا بالتزام من الدولة لاحترام آجال الخلاص" ومشيرا الى أن "العرض الذي تم طرحه على النقابة تم رفضه وانهاء العمل بالاتفاقية الاطارية".
وأضاف، بن يحمد، في تصريح لذاعة "شمس اف ام"، اليوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، أن "هناك خلية متابعة في الغرض صلب وزارة الشؤون الاجتماعية وسيتم الإعلان عن قرارات جديدة حالة بحالة" مبينا أنه "بالإمكان بعد إنتهاء الاتفاق مع الصيادلة المرور إلى آلية التعاقد الفردي".
وأكد، في سياق متصل، أن "الصندوق لن يتوقف على تأمين الدواء لفائدة المرضى المنخرطين في الصندوق" مشيرا الى أن "مشكل ايقاف التعاقد مع الكنام طرح منذ سنة 2007 وتم تجاوز ذلك باليات اخرى".
كما جدد دعوته إلى "أصحاب الصيادلة للتفاوض والحوار رغم الإعلان عن إنتهاء التعاقد" موضحا أن "الارادة موجودة لدى الصندوق لإحترام الآجال ومواصلة التعاقد مع مسدي الخدمات الطبية".