ذكرت جريدة الصحافة في عددها الصادر الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، أنّ أدوية أمراض السرطان والقصور الكلوي وأمراض السكري والشرايين والضغط وغيرها مفقودة لدى الصيدليات، وكشفت عن تراجع مخزون الأدوية لديها إلى احتياطي يغطي 70 يوما فقط.
واعتبرت الجريدة أن "الأزمة تزداد عُمقًا بسحب بعض الأدوية من الأسواق بسبب احتوائها على مواد خطيرة، مقابل سياسة الهروب إلى الأمام من قبل وزارة الإشراف"حسب ما أوردته.
كما أشارت إلى عامل تهريب الأدوية خارج البلاد ومشاكل في التوزيع التي تساهم في تعمق الأزمة.
وقد اعتبرت الجريدة انه من الواجب اتخاذ حلول لمعالجة إشكال نقص الأدوية بتونس، مقترحة إجراء تصنيع الأدوية الجنيسة التي يمكن أن تعوض الأدوية المفقودة بسعر أقل وبفاعلية مماثلة للأدوية الأخرى.
كما دعت لرفع الدّعم عن الأدوية الموردة التي لها أدوية جنيسة، إضافة إلى إصلاح منظومة الصناديق الاجتماعية.