أكّد وزير البيئة والتنمية المحلية رياض المؤخراليوم الخميس 18 أكتوبر 2018،أنّ عدد المنازل المتضررة من الفياضانات والتي ستنطلق فيها الأشغال في مدينة نابل قدّر بحوالي 1800 منزل سيتم صرف تعويضات لأصحابها،وفق أقساط، الأول بقيمة 1500 دينار أما القسط الثاني فسيتم صرفه تزامنا مع تقدم الأشغال، كما سيتم صرف تعويضات لـ 3700 عائلة تضررت تجهيزاتها وأثاثها، إضافة إلى التعويضات العينية. 
واعتبر المؤخر أنّ الجهة مازالت تعاني من مخلفات الفيضانات الأخيرة، وهي غير قادرة على عيش السيناريو ذاته، وهو ما أثار حالة من الخوف والذعر في صفوف المتساكنين والسلطات المحلية، خصذة وأنّ أدران الفيضانات الأخيرة مازالت عالقة في الأودية والسدود.
وأوضح الموخّر في حوار بإذاعة موزاييك أنّ لجنة مجابهة الكوارث في الجهة في حالة انعقاد متواصل، كما تم التدخّل لشفط المياه من المنازل والمنشآت وإجلاء العائلات، بعد تضرّر الطرقات وانقطاعها، مشيرا إلى أنّ حصر الأضرار حاليا غير ممكن.
كما أكّد وفاة عون غابات في نابل، داعيا في هذا السياق المواطنين إلى توخي الحذر وعدم المجازفة في قطع الأودية.
وأشار المؤخر إلى أنّ زيارته إلى ولاية نابل كانت مبرمجة لمتابعة قرارات المجلس الوزاري الأخير، لعقد اجتماعات مع لجان التجهيز والشؤون الاجتماعية والفلاحة والتجارة لتعويض المتساكنين، بعد انتهاء التقييم وإمضاء المطالب.
وكشف أنّ الأضرار التي خلّفتها الأمطار ليلة البارحة في ولاية نابل أقل من أضرار الفياضات الأخيرة، مشيرا إلى أنّ كميات الأمطار المسجّلة في بني خلاد 129 مليمترا وقربة 112 مليمترا والهوارية 112 مليمترا أما بقية المتعمديات فإنّ كميات الأمطار المسجّلة تتراوح بين 70 و 100 مليمترا.
كما أوضح أنّ حجم التعويضات لولاية نابل، بلغ 40 مليون دينار على مستوى وزارة التجهيز خاصة بالبنية التحتية و14 مليون دينار على مستوى وزارة الفلاحة خاصة أيضا بالبنية التحتية دون احتساب الخسائر الفلاحية.