عقد وفد تونسي رفيع المستوى يوم أمس 19 أكتوبر 2019، جلسة بمقرّ منظمة العمل الدولية بجنيف جمعهم غاي رايدر المدير العام لمكتب العمل الدولي.
وقد حضر الاجتماع كلّ من محمد الطرابلسي وزير الشؤون الاجتماعية وسمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية ونور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل وخليل الغرياني عضو المكتب التنفيذي للاتحاد وعضو مجلس إدارة منظمة العمل الدولية ووليد دودش سفير تونس لدى منظمات الأمم المتحدة بجينيف.
وقد تم إجراء محادثات محادثات حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي ومضامين الحوار والوفاق الاجتماعي بتونس ورهانات الإصلاحات الضرورية والهيكلية المتعلقة بالتقاعد والمؤسسات العمومية وترشيد نفقات الميزانية واتخاذ الإجراءات الضرورية لإنعاش الاقتصاد ودفع الاستثمار والتشغيل وتأمين الحماية والعدالة الاجتماعية.
كذلك تم التعرض لنتيجة المفاوضة الجماعية في القطاع الخاص وإسناد زيادات في الأجور للإسهام في تدارك آثار التضخم والمحافظة على السلم الاجتماعية.
وقد وقع استعراض تقدم مشاريع المساعدة الفنية التي تؤمنها المنظمة الدولية لفائدة تونس في سعي لتنفيذ بنود العقد الاجتماعي ومرافقة برامج التكوين والتشغيل وإصلاح منظومة التقاعد وتركيز نظام التأمين على فقدان مواطن الشغل. علما وأن منظمة العمل الدولية تعتبر أحد أكبر أجهزة منظمة الأمم المتحدة والتي لا تدخر جهدا لمرافقة شركاء الإنتاج بتونس في إنجاح عملية الانتقال الديمقراطي وإرساء منوال حوار اجتماعي يساعد على الخروج بالبلاد من أزمة التوازنات المالية والصعوبات الاقتصادية .
وعبّر الوفد التونسي اعتزازه بالتعامل مع المنظمة الدولية والتزام تونس بالانخراط في مجهود تركيز العمل اللائق والمنتج والمساهمة في إنجاح الاحتفالات بمأوية منظمة العمل الدولية 1919 – 2019، نقلا عن اذاعة موزاييك.