اعتبر رئيس الجامعة الوطنية لمؤسسات البناء والأشغال العامّة جمال الكسيبي أن ما وقع في تونس خلال الأسابيع الماضية هي أمطار طوفانية استثنائية ومن البديهي أن تخلف أضرارا وتتسبّب في خسائر مادية.
وقال "إنّ عدم انهيار الطرقات والجسور خير دليل على أن البنية التحتية للبلاد سليمة إل حدّ كبير خاصة المشاريع الكبرى التي تخضع لمراقبة المكانة المختصة".
وأوضح الكسيبي أن القطاع كغيره من القطاعات تتخلله بعض مظاهر الفساد ولكنها شاذة ومحدودة ولا تعكس حقيقة القطاع الذي يزخر بخيرة المقاولين.
وأكد على أن الحكومة قادرة على تطوير القطاع وتبسيط التعقيدات الإدارية التي تضع المقاول دائما في منطقة الخطر والإفلاس، بحسب ما جاء في تصريحه لصحيفة البيان.