أشرف اليوم الاثنين 22 اكتوبر 2018 وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية  مبروك كرشيد على جلسة عمل بحضور والي القيروان منير حامدي وبعض من أعضاء اللجنة الوطنية المكلفة من قبل وزراء الفلاحة والتشغيل وأملاك الدولة والمهتمة بالتصور التقني الفلاحي المتعلق بتنفيذ المشروع عدد 6/4 الخاص باستغلال الأراضي الدولية الفلاحية لفائدة العاطلين عن العمل من حاملي الشهائد العليا وغيرهم وجدد كرشيد في إطار الجلسة دعمه لهذه التجربة النموذجية الفلاحية الرائدة في ولاية القيروان التي كانت قد انطلقت بإشراف ودعم من رئيس الحكومة في المولد النبوي الشريف العام المنقضي مشيرا إلى ضرورة تثمين الأراضي الدولية الفلاحية لفائدة العاطلين العمل واستغلالها استغلالا محكما.

وأضاف الوزير أن ولاية القيروان ستتمتع ببرنامج الوزارة لتوفير أكثر من 1200 هك من الأراضي الفلاحية الدولية إلى جانب الاعتمادات الفلاحية والمالية لفائدة للمعطلين عن العمل من حاملي الشهائد العليا وغيرهم بالتعاون مع وزارة الفلاحة ووزارة التكوين المهني والتشغيل.

من جانبه قدّم والي القيروان جملة من الملاحظات في ما يخص التصور الأولي للمشروع من طرف بعض أعضاء اللجنة مقترحا فكرة تمديد عقد تسويغ الأراضي لأكثر من 3 سنوات التي اعتبرها بعد التشاور مع مختلف المختصين في المجال الفلاحي وبعض أعضاء اللجنة الوطنية والمديرين الجهويين غير كافية لضمان نجاح هذا المشروع.

من جهته ثمّن الوزير هذه المقترحات مشدّدا على ضرورة تجاوز الإشكاليات الإدارية والقانونية التي من شانها أن تعطل المشاريع المزمع تنفيذها أو عمل المنتفعين بهذه المبادرة النموذجية من بينها المدة الزمنية المحددة لتسويغ الأراضي. كما أكد كرشيد أن قرار تسويغ أراضي الدولة للشباب العاطلين عن العمل يدخل في إطار توجه حكومة الوحدة الوطنية ومقاربتها الاجتماعية في مختلف ولايات الجمهورية.