سجّل منسوب المياه بسد ''وادي الحمى'' من منطقة مرناق ببن عروس تحسنا هاما في رصيد المياه المجمعة خاصة بعد موجة الأمطار الأخيرة التي نزلت على مناطق متفرقة من ولاية بن عروس، حيث ارتفع منسوب المياه بالسد الى 2 مليون فاصل 88 متر مكعب بعد التراجع الكبير في المدخرات المائية المجمعة بهذه الحاضنة المائية خلال السنتين الماضيتين.
وبحسب آخر المؤشرات التي تضمنها تقرير محين صادر عن المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ببن عروس، فقد "بلغت الكميات التي تم تجميعها بعد التساقطات الأخيرة 1 مليون و293 الف متر مكعب بنسبة تفوق ال100 بالمائة مقارنة بالمخزون القديم".
وكانت الامطار المجمعة بالسد والى حدود يوم 10 أوت المنقضي لا تتجاوز ال820 ألف متر مكعب، بعد ان كانت في حدود 570 الف متر مكعب إلى حدود نهاية شهر جويلية المنقضي.
أما بالنسبة لمخزون البحيرات الجبلية البالغ عددها 27 بحيرة جبلية، فلم تتجاوز الكميات المجمعة بها خلال الفترة المذكورة 200 ألف متر مكعب، وقد تم تسجيلها في 4 بحيرات جبلية وهي كل من بحيرة "وادي القطار" و"واد كاف لحمر" و"القصباية" وبحيرة "الحجاج" وجميعها في جهة مرناق.
ومن شأن هذه المياه المجمعة أن تدعم المخزون المائي بالجهة وتوفر وفق مختصين من إدارة الفلاحة رصيدا هاما للفلاحين وللمجامع المائية لتزويد المناطق السقوية المحاذية للسد والتي تتجاوز 500 هكتار موزعة بين زراعات سقوية وخضروات واشجار مثمرة.