كشف حسن الحمايدي رئيس الجمعية التونسية لحماية البيئة والآثار بالمحمدية، عن حصيلة الأضرار التي لحقت منطقة المحمدية على اثر الفيضانات الأخيرة.
وأفاد إنه تمّ تسجيل قرابة 500 عائلة متضرّرة من بينها 320 عائلة متضررة بصفة كلية، بكل من حي عامر(260) وحي منصور خلفت (60)، إضافة إلى تضرر عدد من المؤسسات على غرار سقوط سور دار الشباب وسور معهد الحرية المحاذي للقشلة وسوري كل من مدرسة الهناء 2 والمعلب البلدي إلى جانب أسوار عدد من المنازل بحي حشاد الثاني.
كما أشاد الحمايدي بتأخر التدخلات من السلط المعنية، كما اعتبر أن المساعدات لا تفي بالغرض رغم كمياتها الهامة التي وصلتهم من قبل الجمعيات ورجال الأعمال والمواطنين.
وأشار الحمايدي إلى أن العائلات المتضررة في حاجة إلى 1500 حاشية وغطاء أي بمعدل 3 لكل عائلة لم يصل منها إلى حد الآن سوى النصف أي قرابة 750 حاشية إلى جانب النقص المسجل في الأدوات المدرسية.
كما تحدّث عن غياب قنوات الصرف الصحي والمياه والكهرباء في بعض الأحياء التي بنيت خارج أمثلة التهيئة العمرانية، وشدّد على هشاشة البنية التحتية داعيا إلى ضرورة التدخل لإزالة الأوحال.
ولفت كذلك إلى ضرورة اعتماد مثال هندسي لقنوات الصرف الصحي وتصريف المياه، بحسب موقع الجمهورية.