اصيب مواطن تونسي بطلق ناري من قبل الدرك الجزائري على مستوى اليد، ليلة الجمعة 26 اكتوبر 2018، على الحدود التونسية الجزائرية بمنطقة حليمة من معتمدية فرنانة من ولاية جندوبة.

وتعرّض المصاب الى اطلاق النار من قبل الوحدات التابعة للدرك الجزائري في ساعات متأخرة من الليل بعد ملاحظة تحرك مشبوه بالجبال، في الوقت الذي كان فيه الشخص يقوم بتهريب أوعية من البنزين على ظهر حماره.

وكان قد نُقل المصاب إلى المستشفى المحلي بفرنانة ومنه إلى المستشفى الجهوي بجندوبة حيث خضع الى عملية جراحية وحالته الان مستقرّة، كما قد تم فتح تحقيق أمني في الغرض، نقلا عن اذاعة موزاييك.