وضعت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن اليوم الاثنين،29 أكتوبر 2018، على ذمّة الأولياء آليات مراقبة الأبناء ومرافقتهم الحينية كي يتمكنوا من التّدخل في الوقت المناسب في حالة توقّع الخطر.
وتأتي هذه الخطوة إثر التطوّر السريع للتكنولوجيات الحديثة وما تفرزه بصفة متواصلة وتكاد تكون يومية من ألعاب خطيرة وتطبيقات موضوعة على الشبكة العنكبوتية ومتاحة للناشئة.
وأشارت الوزارة في هذا الصدد إلى أنّ المركز الوطني والمراكز الجهوية للإعلامية الموجهة للطفل المنتشرة في كافة ولايات الجمهورية والراجعة لها بالنظر تضع على ذمّة الأولياء إطارات مختصّة في مختلف المؤسسات لتوجيههم وتمكينهم من الآليات التقنية في مجال الرقابة الوالدية وتدريبهم على استخدامها.
وتمكّن هذه النظم الإعلامية من حجب المواقع المشبوهة، بالإضافة إلى التحكم في مدّة الإبحار وتحديد أوقات استعمال الحاسوب بصفة مبرمجة، واختيار صنف الألعاب باعتبار سنّ الطفل سواء على الحواسيب المركزة أو على الهواتف الذكية، مع ضمان تقرير حيني حول نشاط الطفل على شبكات التواصل الاجتماعي.
هذا ويمكن تحميل آليات الرقابة المذكورة على الرابط التالي:
www.cnipe.tn/controle-parental
وذكّرت الوزارة بأنها أطلقت حملة توعوية على صفحتها الرسمية توضح إتباع قاعدة (3-6-9-12) التي وضعها عالم النفس سيرج تيسرون في سنة 2008 وتوصي بأربع معايير: لا شاشات قبل 3 سنوات، لا ألعاب فيديو قبل 6 سنوات، لا أنترنت دون مراقبة قبل 9 سنوات، ولا شبكات تواصل اجتماعي قبل 12 سنة.