تفيد المعطيات الاولية التي نسوقها بكل احتراز، بأن الفتاة التي نفذت العملية الارهابية بشارع الحبيب بورقيبة، كانت تنوي استهداف سيارة امنية كان داخلها عدد من اعوان الامن.

وخلال محاولتها صعود السيارة الامنية،قامت بالتكبير (الله اكبر) مما دفع اعوان الامن الى غلق باب السيارة امامها و دفعها الى الخارج.

و عندها قامت بالعملية الانتحارية التي ادت الى وقوع 8 جرحى، و اصابة السيارة التي كان داخلها اعوان الامن بأضرار، وقد تم رفعها منذ قليل من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة.