أقدم شاب من مواليد 1993 متزوج حديثا على قتل زوجته من مواليد 1995 شنقا بعد أن قام بتعذيبها طيلة ليلة كاملة ثم لاذ بالفرار.
وقد تحولت النيابة العمومية بقرمبالية على عين المكان لمعاينة الجثة والاذن بنقلها لمستشفى الطاهر المعموري لعرضها على التشريح ومعرفة سبب الوفاة.

كما تم اصدار برقية تفتيش في حق الزوج الذي مازال في حالة فرار.
وللإشارة فإنّ الزوجين من مدينة القيروان.