أكّد رئيس الفرع الجهوي للمحامين بصفاقس حاتم المزيو أنّ المجلس الأعلى للقضاء ومجلس القضاء العدلي تعهدا بالإعلان عن حركة قضائية اعتراضية يوم 15 نوفمبر وذلك قصد تحسين أداء مرفق العدالة بمحاكم صفاقس.
وقد اعتبر المزيو أنّ الحركة القضائية الأخيرة التي أُعلن عنها في شهر أوت الماضي كانت مخيبة للآمال حيث كان ينتظر أن تنصف جهة صفاقس عبر تمكينها من العدد الكافي من القضاة.