كشف مدير عام النقل البحري والموانئ بوزارة النقل يوسف بن رمضان أنّ لجنة التحقيق في حادث اصطدام السفينة التونسية "اوليس" بنظيرتها القبرصية "فرجينيا" في 7 اكتوبر 2018، ستزور أواخر الاسبوع الجاري السفينة القبرصية لاستكمال التحقيقات في الحادث.

وبيّن أنّ التحقيقات مستمرّة للتوصّل إلى الاسباب الكامنة وراء الحادث، كما أشار الى أنّ هناك مؤشرات تفيد بأنّ الضابط في السفينة التونسية لم يقم بمراقبة المنطقة حول السفينة ولم يتخذ الاجراءات اللازمة لتفادي الاصطدام مع الناقلة القبرصية.

وأضاف بن رمضان في مداخلة في اطار مناقشة لجنة الفلاحة انضمام تونس الى الاتفاقية الدولية لمعايير التدريب والخفارة في مجال الصيد البحري بمجلس نواب الشعب، أن النتائج الاولية للتحقيقات توصلت الى امكانية وجود خطأ بشري تتحمله الناقلة القبرصية ومصالح المراقبة البحرية في المنطقة التي جدّ بها الحادث.