اكد الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بسوسة عادل الغالي ، ان  الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف بسوسة اصدرت  مساء أمس حكما إبتدائيا يقضي بالإعدام شنقا في حق عون أمن معزول متهم في جريمة قتل أمني. 

واكد المصدر ذاته" لموزاييك " أن المتهمين قاموا بالاعتداء بالعنف الشديد على عوني أمن بعد أن إشتبها في أمرهم وطلبا منهم مدهما بالهوية لعرضهم على الناظم الالي.

وتعود تفاصيل الواقعة  الى سنة 2010 حيث عمد المتهم إلى تكوين خلية تكفيرية متكونة من 4 عناصر كانت تنوي إستهداف نقطة قارة للحرس الوطني بمنطقة حي الزهور  و الاستيلاء على السلاح الخاص لاحد الأعوان، الا انهم فشلوا في ذلك ، فتحول مخططهم الى استهداف دورية امنية بجهة سهلول .

وبين الغالي أن أحد الأعوان تمكن من الفرار فيما تم تحويل وجهة العون الثاني الى جهة الخزازية من معتمدية سيدي الهاني طريق القيروان وتعنيفه من جديد ثم أطلق عليه عون الأمن المعزول النار باستعمال سلاحه الاداري ما تسبب في وفاته على عين المكان .

وأشار ايضا الى أن بقية العناصر المشاركة في الجريمة لاذت بالفرار من السجن المدني بالمسعدين خلال أحداث الثورة ولا يزال البحث جاري عنهم.