قال المحامي رضا الرداوي عن لجنة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي إن قاضي التحقيق استمع لأحد المسؤولين الكبار بوزارة الداخلية والذي أقر بوجود الغرفة السرية والمعطيات موجودة منذ ديسمبر 2013.

وأضاف الرداوي أن هذا المسؤول أكّد صحة كل المعطيات التي كانت قد لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي قد كشفتها وكان سليما وتم اثباته قضائيا.

وكشف الرداوي أنه على ضوء المعطيات التي وردت على لسان المسؤول بوزارة الداخلية قام حاكم التحقيق الأول بالمكتب 12 لأول مرة في تاريخ تونس بخطوة جرئية تثبت استقلال القضاء في تونس بالتوجه لوزارة الداخلية والتنقل على عين المكان أين عاين الغرفة المقفلة وبعد فتحها تمّ التأكد من جلب وثائقها بطريقة غير قانونية.

وعاين قاضي التحقيق 4 صناديق كرتونية بها كتب وبعض الهواتف الجوالة و33 كيس فضلات مليئة بالوثائق المهمّة وإثر ذلك قام حاكم التحقيق بحجز جميع المفاتيح الموجودة في الوزارة والخاصة بهذه الغرفة.

وقال الرداوي أنّ وزير الداخلية الحالي قد شارك في إخفاء الجريمة وسنقوم بمقاضاته بجريمة المشاركة اللاحقة والمشاركة السلبية لأنه أخفى المعطيات عن القضاء التونسي.