أكّد سفيان السليطي، الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018، أنّ العملية الأمنية الإستباقية في منطقة رواد من ولاية أريانة هي موضوع بحث تحقيقي كان قد فتحه القطب منذ حوالي 3 أسابيع، وتعهدت به الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالقرجاني.

وأوضح أنّه تمّ القبض على شخص كان يقيم في منزل روّاد، الى جانب الاحتفاظ باثنين آخرين على علاقة به تم إلقاء القبض عليهما مؤخرا إلى جانب العثور على مواد أولوية لصنع متفرجات، خلال عملية المداهمة.

وشدّد السليطي على عدم وجود علاقة بين هذه القضية بالعملية الانتحارية التي جدت يوم 29 أكتوبر في شارع الحبيب بورقيبة وأدت الى مقتل منفذتها وإصابة 20 شخصا بجروح متفاوتة من أمنيين ومدنيين.