أكد وزير الداخلية هشام الفراتي، اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018، الإنطلاق في تركيز قوة أمنية تتكون من الشرطة والحرس الوطني وذلك لتعزيز التواجد الأمني بجزيرة قرقنة مما يجعل الهجرة غير الشرعية من هذه الجزيرة تقريبا منعدمة.

كما أشار الوزير إلى طلب الوزارة إعتمادا بقيمة 3 مليون دينار لمواصلة تهيئة المقر الأمني الذي تطمح الوزارة لجعله قطبا أمنيا يحمي كامل جزيرة قرقنة من الجريمة.