انطلقت أشغال المنتدى العالمي الأول للصحافة المنعقد بمدينة الثقافة،اليوم الخميس 15 نوفمبر 2018، واعتبر رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تصريح اعلامي أنّ هذا المنتدى حدث هام ورسالة مفادها أنّ حرية الصحافة والتعبير حقيقة في تونس.

وقال الشاهد ''الثورة التونسية أطلقت الكلمة الحرة، وأردنا عبر هذا المنتدى الأول من نوعه والذي يشارك فيه 500 صحفي من أكثر من 30 دولة أن نثبت أنّ تونس فضاء حر للتعبير ولتبادل الأراء وللاستماع لمشاغل الصحفيين''.

وأضاف '' في تونس لنا قوانين تحمي حرية الصحافة لكن ما يزال هناك الكثير من العمل خاصة فيما تعلّق بالصحافة الاستقصائية'' .

وأكّد الشاهد دعم الحكومة لحماية الصحفيين ومصادرهم دون التدخل في عملهم وضرورة متابعة ملف الصحفيين التونسيين المفقودين في ليبيا سفيان الشورابي ونذير قطاري، مشدّدا على أنّ الحكومة بالمرصاد لأي تجاوز في حق الصحفيين وعلى أنّه لا مجال للتراجع عن مكسب حرية الصحافة، حسب تعبيره.

وعبّر الشاهد عن أمله في أن تكون مخرجات هذا المنتدى واقيعة وتناقش حقيقة مشاكل الصحفيين، كاشفا أنّ رئاسة الحكومة في تواصل مستمر مع الهياكل النقابية في قطاع الاعلام من أجل التسريع في تفيعل بعض الاتفاقيات المتعطلة.