قال مدير المعهد الوطني للاستهلاك طارق بن جازية اليوم الخميس 15 نوفمبر 2018، إنّ السنوات الأخيرة شهدت تراجعا في القدرة الشرائية للمستهلك التونسي السنوات الاخيرة مع تشجيل، مقابل تنامي حاجياته وتغير النمط الاستهلاكي ونسق الحياة في تونس.

وكشف بن جازية في حوار بإذاعة موزاييك أنّ هذه العوامل أدت إلى إقبال أكثر من اللازم على التداين الأسري في تونس، مشيرا إلى انّ قائم القروض الى غاية جوان 2018 بلغ 23.3 مليار دينار وهو مبلغ مهم جدا، بنسبة ارتفاع قدّرت بـ 117 بالمائة. ولفت إلى أنّ أبواب التداين كثيرة بالنسبة للمستهلك التونسي، ولا تقتصر فقط على البنوك، مؤكّدا أنّ ''روج'' الأسر التونسية يقدّر بـ500 مليون دينار.

وأضاف أنّ أبرز إنفاق القروض تخصّص لشراء المسكن وتحسين المسكن والقروض الاستهلاكية قصيرة المدى وشراء السيارات والقروض الجامعية، وأنّ أبرز المواسم الاستهلاكية عند التونسي هي الفترة الصيفية (جوان وجويلية وأوت) وفي آخر السنة (ديسمبر).