اصدرت وزارة الصحة أمس الجمعة، بلاغا تحذّر فيه من المخاطر الصحية المرتبطة بالأغذية بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، داعية الى ضرورة الامتناع عن اقتناء مادة الزقوقو

والفواكه الجافة من الباعة المتجولين والاقتصار على التزود بها من مؤسسات ومحلّات معدّة للغرض مع التثبّت من التأشير بالنسبة للمواد المعلّبة خاصة بالنسبة

للمعطيات المتعلّقة بالمُصنّع وتاريخ الصلوحية.

"بـــلاغ للعموم

في نطاق الوقاية من المخاطر الصحية المرتبطة بالأغذية بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، تعلم وزارة الصحة العموم بأنّ المصالح المختصة الراجعة لها بالنظر تقوم منذ بداية شهر

أكتوبر الماضي بتأمين المراقبة الصحية بكافة جهات البلاد للمواد الغذائية التي تشهد استهلاكا واسعا بهذه المناسبة والمتمثلة على وجه الخصوص في مادة الزقوقو والفواكه الجافة وذلك بمختلف

وحدات التحويل ومحلات الخزن والعرض للبيع.

ويتم في هذا الإطار التركيز على مراقبة ظروف الخزن التي يمكن أن تنعكس سلبا على سلامة المنتوجات مع أخذ عيّنات للقيام بالتحاليل المخبرية اللّازمة حيث تمّ إلى حدّ الآن اقتطاع 150

عينة من مادة الزقوقو والفواكه الجافة وإخضاعها للتحاليل بغرض التثبّت من مدى احتوائها على سموم الفطريات "Aflatoxines" التي تشكّل خطرا على صحة المستهلك.

وقد بيّنت نتائج التحاليل المخبرية سلامة كميات مادة الزقوقو المعروضة بالسوق خلافا لما تمّ تداوله ببعض وسائل الأعلام وصفحات التواصل الاجتماعي حيث لم تتجاوز نسبة عدم المطابقة

للمواصفات الجاري بها العمل 1% مقابل 5% السنة الفارطة. أمّا بالنسبة للفواكه الجافة، فقد استقرّت نسبة عدم المطابقة في حدود 9% وهي نفس النسبة المسجّلة السنة الماضية. وقد

اتّخذت المصالح المختصّة بوزارة الصحة الإجراءات المستوجبة لحجز وإتلاف الكميات الغير صالحة للاستهلاك وعدم السماح بترويجها بالسوق.

 

وللمساهمة في مجهودات فرق المراقبة الصحية وهياكل الرقابة الأخرى المتعلّقة بالوقاية من المخاطر الصحية المرتبطة باستهلاك مادة الزقوقو والفواكه الجافة، تؤكّد وزارة الصحة على

ضرورة الامتناع عن اقتناء هذه المنتوجات من الباعة المتجولين والاقتصار على التزود بها من مؤسسات ومحلّات معدّة للغرض مع التثبّت من التأشير بالنسبة للمواد المعلّبة خاصة بالنسبة

للمعطيات المتعلّقة بالمُصنّع وتاريخ الصلوحية وأن يتم اعتماد السلوكيات السليمة عند تداولها بالمنزل بما في ذلك الخزن في ظروف ملائمة من حيث التهوئة.

هذا وستواصل مصالح المراقبة الصحية أنشطتها بكافة مناطق البلاد للتثبّت من مدى توفّر شروط السلامة الصحية لمادة الزقوقو والفواكه الجافة وغيرها من المواد الغذائية واتّخاذ ما يتعيّن

من إجراءات بهدف حماية الصحة المستهلك."