أكّد ناجي جلّول مدير المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية الأربعاء 21 نوفمبر 2018، إنّ المعهد سجّل مؤشرات خطيرة في تراجع المقدرة الشرائية منذ 2014 بنسبة 40 % مما ينذّر بتحرّك إجتماعي سيء.

وكشف جلّول اثر ندوة حول "تطور مؤشر الأسعار وتأثيره على المقدرة الشرائية، تسجيل إرتفاع في مؤشر الأسعار بين سنتي 2014 و2015 بنسبة 6.5% ليتواصل هذا الإرتفاع بمعدل 1/% شهريا خلال سنة 2018. واعتبر أنّ الطبقة المتوسطة ''عمادة الحداثة التونسية'' حسب وصفه، تعاني من غلاء المساكن والخدمات وتصاعد الأسعار إلى جانب نسبة التضخم وتدهور الدينار التونسي إلى جانب 1700 فقير.

وأشار جلول إلى أنّ هذه المؤشرات تتطلب حلولا جذريّة كالتحكم في التضخم والترفيع في الأجور التي تعتبر الأضعف في المتوسط وقيس معدل النمو على معدل الأجور.