عثر مساء الخميس 22 نوفمبر 2018 على عسكري في العقد الثالث من عمره ميتا بجانب دراجته النارية المحروقة وذلك على مستوى منطقة المزيرعة بحاسي الفريد من ولاية القصرين.


وقالت إذاعة جوهرة اف ام أنّ المعطيات الأولية تشير إلى وفاته نتيجة اصابته بالة حادة على مستوى الرأس فيما تحولت النيابة العمومية إلى المستشفى الجهوي بالقصرين في انتظار صدور تقرير الطب الشرعي لمعرفة السبب الحقيقي للوفاة حسب تأكيد مصدر طبي.