أعلنت الغرفة الجهوية لسيارات الأجرة تاكسي، تنفيذ إضراب حضوري يوم الاثنين 26 نوفمبر 2018، من الخامسة صباحا الى التاسعة ليلا، في وقت سيضرب فيه أصحاب سيارات التاكسي الفردي المنضوون تحت لواء الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي، في نفس اليوم من الساعة السادسة صباح لكن دون تحديد سقف زمني لإنهاء الإضراب.

ويأتي إضراب أصحاب سيارات الأجرة تاكسي، إثر وفاة سائق سيارة أجرة تاكسي تعرض لمحاولة سطو باستعمال العنف (براكاج)، مساء الجمعة بعد رشق البلور الأمامي لسيارته بحجارة كبيرة، على مستوى الطريق السريعة الجديدة الرابطة بين سيدي حسين السيجومي وسوق السيارات.

ودعا أصحاب سيارات الأجرة التابعين للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة منظوريه الى التوافد أمام مجلس نواب الشعب (باردو) بداية من الساعة التاسعة صباحا الى حدود منتصف النهار.

وللإشارة فإن الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي دعا في بيان الذي أصدره بشكل منفرد، كافة المكاتب الجهوية للمشاركة في هذا الإضراب لتسليط الضوء على ظروف العمل الصعبة للقطاع وما يتعرض له من ضغط من طرف سلطة الإشراف.