قال كاتب الدولة المكلّف بالبحث العلمي خليل العميري، اليوم الأحد 25 نوفمبر 2018، خلال إشرافه على النسخة الأولى في مسابقة تكتولوجيا المعلومات المطبقة في مجال السياحة المبتكرة بسوسة، إن تونس تحتل المرتبة الثانية في العالم في نسبة المهندسين والاختصاصات العلمية.

وعبّر العميري عن رغبة الدولة في مساهمة الشباب في خلق مواطن الشغل للخريجين دون السعي إلى الهجرة قائلا "الإمكانيات موجودة وتونس قادرة على استثمار الكفاءات لتطوير الاقتصاد في جميع المجالات".

وأعلن العميري عن تطوير قيمة الاعتمادات بصفة تدريجية في ميزانية البحث العلمي ب 135 مليار دينار لسنة 2019 وذلك للارتقاء بتمويل البحث العلمي، مؤكدا على ضرورة حوكمة الاعتمادات و طريقة صرفها.

وأضاف العميري أن وزارة الإشراف تعمل على اعتماد أحسن المعايير الدولية في منظومة التكوين وعلى مستوى جهة التكوين والقرب من متطلبات سوق الشغل، لأن تونس قادرة أن تكون "جامعة إفريقيا وقطب للتعليم العالي"،مشيرا إلى ضرورة النهوض بجودة التكوين في التعليم العالي الخاص والعمومي من خلال مراقبة الجودة و التركيز على منظومة التكوين و متطلبات سوق الشغل.