عاد أعوان الدورية الديوانية التابعة لفرقة الحراسة والتفتيشات الديوانية ببوشبكة في معتمدية فريانة من ولاية القصرين، ظهر اليوم الاثنين، سالمين إلى مقر عملهم بعد أن تمكنوا من تخليص أنفسهم من المواطنين المحتجين الذين احتجزوهم في حدود الساعة التاسعة من صباح اليوم بالقرب من منطقة الصخيرات الحدودية، وفق ما أكده مصدر ديواني لمراسلة (وات) بالجهة.


وأوضح ذات المصدر أن هذه الحادثة جاءت بعد قيام فرقة الحرس الديواني بمنطقة سيدي عيش من ولاية قفصة مساء أمس باحتجاز سيارة معدة للتهريب على متنها 7 عجول مهربة من قبل أحد المهربين من اصيلي منطقة الصخيرات في فريانة .


وقد طالب المحتجون، وفق ذات المصدر، بتمكينهم من المحجوز مقابل إطلاق سراح الدورية المتكونة من سيارة وأربعة أعوان، كما حاولوا الاعتداء على الدورية المحتجزة و هددوا باضرام النار في سيارتها غير أن الأعوان تمكنوا من التصدي لهم و تفرقتهم . 


وقد وصف رئيس المكتب التنفيذي للنقابة الموحدة للديوانة بتونس، رضا نصري، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة، هذه الحادثة بالسابقة الخطيرة وحمل مسؤولية ما جرى إلى أعضاء مجلس نواب الشعب بسبب عدم مصادقتهم على قانون زجر الإعتداء على حاملي السلاح.


يشار إلى أن نقابيي سلك الديوانة بالقصرين نددوا بهذه الحادثة وعبروا عن استئيائهم الكبير من عدم تدخل السلط المعنية لإطلاق سراح الدورية الديوانية وانقاذ أعوانها .