تسود هذه الايام حالة من الاحتقان والغضب في صفوف موزعي شركة ناستلي على خلفية القرار الذي اتخذته الشركة بنقض الاتفاق الذي تم ابرامه سنة 2010 مع شركة " ام دي اي "، للتوزيع والذي " ينص على حق التوزيع بين هذه الشركات بواسطة عقود بثلاث سنوات يتم تجديدها آليا حسب الاتفاق الحاصل مند البداية.
نقض هذا الاتفاق ستكون له عواقب وخيمة، ابرزها تشتيت أكثر من 21 عائلة كانت تقتات من هذه الشركة.
في هذا السياق أكّد حسان الطالبي باعث شركة " ام دي أي " للتوزيع والتي تشتغل بالشمال الغربي وتونس أنه قام بالاتصال بالمدير العام للمؤسسة للاستفسار حول هذه الوضعية إلا أنه تفاجئ بعقد جديد يلغي جميع الاتفاقيات السابقة ويتضمن بنودا جديدة أدت إلى افلاسه وإحالته على البطالة منذ سنة ونصف تقريبا بعد أن رفض امضاء العقد الجديد.
الطالبي أكد ايضا انه اتصل بجميع الاطراف المعنية بالأمر على رأسهم وزارة التجارة إلا ان كل مطالبه قوبلت بالرفض، مما أجبره على التوجه الى القضاء، من أجل انصافه واعادة شركته والعائلات التي تشتت الى سالف نشاطها.