قال مدير المستشفى المحلي بتبرسق من ولاية باجة الحبيب الماكني، إن المؤسسة الصحية تعيش أزمة وإن السلطات المحلية تقوم بمجهود كبير لعدم توقف نشاط المستشفى وتعطل خدماته.
وأشار الحبيب الماكني في تصريح لإذاعة شمس اف ام، إلى أنّ جملة من العوامل تداخلت وأثرت على الوضعية المادية للمستشفى على غرار الديون المتخلدة لفائدة الشركة التونسية لتوزيع البترول وسوء التصرف الذي يعود لسنة 2017 وإيقاف المدير السابق للمؤسسة بتهمة الاختلاس .
وأوضح أنّ مادة المحروقات تُمثل المادة الأولية التي يقوم على إسداء الخدمات الصحية بالمستشفى، مضيفا أن تنقلات الإطار الطبي وشبه الطبي وتنقلات الإسعاف لا يمكن أن تُؤمن إلّا بالمحروقات، ومشيرا إلى أن وزارة الصحة والصيدلية المركزية تحملتا جزءً من الديون.