تم امس الجمعة هدم قبور في منطقة "جعفر" التابعة لبلدية روّاد من ولاية اريانة مما أثار عديد التساؤلات في صفوف المواطنين.

في هذا الاطار اوضح رئيس بلدية رواد عدنان بوعصيدة "لوات"  أن عملية الهدم تمّت أمس الجمعة من قبل المصالح البلدية بعد ان اتّضح أن مواطنا عمد الى الاستيلاء على أرض تمسح قرابة هكتارين تابعة لاملاك الدولة وقام ببناء قبور وهمية لتضليل السلطات الجهوية 
حتى لا تقوم باسترجاع الارض منه.

و أضاف أن القبور التي وقع هدمها خالية من أيّة رفات أموات وفق ما تمّت معاينته من قبل المصالح الفنية البلدية وهو ما يؤكد سوء نية المواطن في الاستحواذ بالحيلة على أرض دولية بغاية تقسيمها والمتاجرة بها دون وجه حق، وفق تعبيره.