اعتبر رئيس الغرفة النقابية لمصنعي الألبان ومشتقاتها، بو بكر مهري، في تصريح لصحيفة "البيان" (ص3)، أنّ "الحكومة هي المسؤول الأول والأخير عن الوضع المزري الذي وصلت إليه المؤسّسات المصنّعة للألبان والتي تجاوزت خسائرها 50 بالمائة مقارنة بسنة 2017.

وأرجع مهري الوضع السيء لقطاع الألبان إلى ما أسماه "سياسة التعنت واللامبالاة للحكومة وخاصّة تمسّكها بقرار عدم تحرير القطاع وأسعار الحليب واختيارها سياسية الهروب إلى الأمام بتوريد الحليب من دول أخرى".