كشف رئيس المكتب الجهوي لمندوب حماية الطفولة بالمهدية، مجدي العروسي، في تصريح إعلامي خلال فعاليات اليوم الجهوي التحسيسي لمناهضة الاعتداءات الجنسية المسلطة على الأطفال الذي نظمه، اليوم الاثنين، الاتحاد الوطني للمرأة التونسية بالمهدية انه تم تسجيل 

32 حالة اعتداء جنسي على أطفال" منذ بداية  العام الجاري إلى موفى نوفمبر المنقضي.

وأوضح العروسي، أن "عدد الحالات بالجهة قد فاق ما تم تسجيله خلال كامل سنة 2017 وهو 27 حالة مقابل 945 حالة وطنيا"، مشيرا إلى أن الاعتداءات الجنسية تطال على حد السواء الإناث والذكور دون 18 سنة بنسب متقاربة، إذ تشير الإحصائيات الوطنية لهذه الظاهرة أن الاعتداءات الجنسية على الأطفال تمس 65 بالمائة من الإناث و35 بالمائة للذكور.


وبيّن المتحدث، في ذات الإطار، أن أكثر الفضاءات تسجيلا لهذه الحالات هي العائلة وبنسبة أقل المحيط المدرسي، مضيفا قوله إن "الأشخاص الذين يفترض أن يوفروا الحماية للأطفال باتوا مصدر هذا النوع من الاعتداء".