عمد معطّلون عن العمل بإحدى مدارس سيدي بوزيد إلى طرد معلمين نواب من أقسامهم للعمل مكانهم وذلك منذ بداية العام الدراسي إلى الآن رغم عدّة محاولات لإثنائهم عن ذلك، مما اضطرّ المندوبية الجهوية للتربية بسيدي بوزيد إلى رفع قضيّة ضدّهم بعد استيفاء كلّ المساعي لعدم تكرّر هذا الأمر، وفق ما أكّده ​​​​​​المندوب الجهوي للتربية بسيدي بوزيد حسين العكرمي.

وقال العكرمي في حوار بإذاعة موزاييك الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 إنّ المعطلين، وهم ثلاثة أشخاص شابتان وشاب، يعمدون في مناسبات متكرّرة إلى اقتحام أقسام المعلمين النواب العاملين بالمدرسة ويطردونهم من الأقسام وينصبون أنفسهم بدلا عنهم.

وأوضح العكرمي أنّه حاول مرارا اقناعهم بأنّ الأمر خارج عن ارادته بوجود قرارا من الوزارة يمنع الإستعانة بمعلمين نواب جدد من غير الذين سبق لهم التدريس كنواب خلال الفترة المتراوحة بين 2010 وجوان 2017، ولكنّ المعطّين الثلاثة يصرّون على العمل ويواصلون تعطيل الدروس.